صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

اللجنة الوطنية للانتخابات تعتمد قوائم الهيئات الانتخابية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015

اللجنة الوطنية للانتخابات تعتمد قوائم الهيئات الانتخابية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015

الدكتور أنور قرقاش: زيادة أعداد الهيئات الانتخابية يؤكد حرص قيادة الإمارات على تمكين المواطنين من المشاركة السياسة وتعزيز التجربة البرلمانية الفئة العمرية (أقل من 40 عام) النسبة الأكثر تمثيلاً من بين أعضاء الهيئات الانتخابية على مستوى الدولة بنسبة (67%)

اعتمدت اللجنة الوطنية للانتخابات خلال اجتماعها الثاني عشر الذي عقد بأبوظبي اليوم الخامس من يوليو 2015 قوائم الهيئات الانتخابية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015، والتي ضمت،         )224,279) ألف عضو يمثلون الهيئات الانتخابية في جميع إمارات الدولة، وذلك بنسبة زيادة تصل إلى 66% مقارنة مع قوائم الهيئات الانتخابية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي للعام )2011( والتي بلغت 135,308 مواطناً ومواطنة.

وثمنت اللجنة الوطنية للانتخابات خلال اجتماعها تصريح سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للهوية حول تقديم الدعم الكامل لإنجاح العملية الانتخابية من خلال الدور الاستراتيجي الذي تضطلع به هيئة الإمارات للهوية وتوظيفها لجميع الإمكانيات لتأمين أفضل آلية تصويت لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015.

وتضم قوائم الهيئات الانتخابية (90,408) عضواً من إمارة أبو ظبي، ومن إمارة دبي (53,568) عضواً، و (31,766) عضواً من إمارة الشارقة، (6,090) عضواً من إمارة عجمان، ومن إمارة أن القيوين (4,105)، و (27,455) عضواً من إمارة راس الخيمة، و (10,887) عضواً من إمارة الفجيرة.

وتنشر اللجنة الوطنية للانتخابات (يوم غد 6 يوليو 2015) قوائم الهيئات الانتخابية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 عبر موقعها الالكتروني: www.uaenec.ae، والتطبيق الذكي الذي أطلقته اللجنة مؤخراً ويحمل اسم "اللجنة الوطنية للانتخابات" على مواقع تحميل التطبيقات " آبل ستور و جوجل بلاي"، بحيث يستطيع أي مواطن التحقق من وجود اسمه ضمن الهيئة الانتخابية للإمارة التي يمثلها من خلال البحث عن طريق رقم بطاقة الهوية الصادرة عن هيئة الإمارات للهوية، أو الاسم الكامل كما ورد في بطاقة الهوية، أو من خلال كتابة أول ثلاثة أسماء صحيحة من هذا الاسم. 

كما يمكن للمواطنين التحقق من ورود أسمائهم عبر الاتصال بمركز الاتصال التابع للجنة على الرقم (600500005) والذي يعمل في شهر رمضان من الساعة التاسعة صباحاً ولغاية الرابعة عصراً وفي الفترة المسائية من الساعة التاسعة ولغاية الساعة 12:00 ليلاً، أو زيارة مقار لجان الإمارات، وهي في مبنى غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي في منطقة الكورنيش في أبو ظبي، وفي مركز دبي التجاري العالمي في إمارة دبي، وفي المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، ومتحف عجمان (قاعة حميد بن راشد) في إمارة عجمان، والمجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، وغرفة صناعة وتجارة الفجيرة، ومبنى الديوان الاميري بدائرة التشريفات والضيافة في إمارة رأس الخيمة. 

وشهدت الفئة العمرية (أقل من 40 عاماً) النسبة الأكثر تمثيلاً من بين أعضاء الهيئات الانتخابية على مستوى الدولة بنسبة (67%)، أما على صعيد الإمارات في الدولة فقد وصلت نسبة (أقل من 40 عاماً) في إمارة الفجيرة إلى (85%)، أما في إمارة أبو ظبي فكانت (67%)، وفي إمارات الشارقة وعجمان ورأس الخيمة (70%)، وفي أم القيوين (69%)، وفي دبي (59%).

وضمت الهيئات الانتخابية ما نسبته 52% من الذكور، و48% من الإناث على مستوى الدولة، وبلغت نسبة الذكور في إمارة أبو ظبي (47%) والإناث (53%)، وفي إمارة دبي (49%) ذكور و (51%) إناث. أما في إمارة الشارقة فقد بلغت نسبة الذكور (53%) والإناث (47%)، وفي إمارة عجمان بلغت نسبة الذكور (54%) ونسبة الإناث (46%)، وفي أم القيوين بلغت نسبة الذكور (60%) و (40%) نسبة الإناث. وفي أمارة رأس الخيمة شملت الهيئة الانتخابية على ما نسبته (65%) ذكور، و (35%) إناث، وفي إمارة الفجيرة (64%) ذكور، و (36%) إناث.

وأكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات أن الإعلان عن اسماء الهيئات الانتخابية يؤكد عزم دولة الإمارات على متابعة مسيرتها في تعزيز المشاركة السياسية، بما يتوافق مع منهج التدرج السياسي الذي تنتهجه دولة الإمارات العربية المتحدة في سبيل سعيها إلى تطوير التجربة البرلمانية بما يتناسب مع التجربة الحضارية المميزة التي حققتها في جميع المجالات.   

وأشار معاليه إلى أن الإعلان عن اسماء الهيئات الانتخابية يأتي ضمن الجهود الكبيرة التي تقوم بها اللجنة الوطنية للانتخابات لتوفير جميع الإمكانيات والوسائل التي تسهم في تحقيق النجاح للعملية الانتخابية، والانتقال بتجربة المجلس الوطني الاتحادي إلى مرحلة أكبر تمثيلاً والتصاقاً بقضايا الوطن وهموم المواطنين وذلك من خلال اختيار الأعضاء الفاعلين القادرين على عكس القضايا المجتمعية بدقة وشفافية وإيجاد الحلول الفاعلة والمناسبة لها.  

وأشار معاليه إلى أن زيادة أعداد أعضاء القوائم الانتخابية للدورة الثالثة من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي تؤكد حرص قيادة دولة الإمارات الرشيدة على تمكين المواطنين للمشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية السياسية، والتي تسير وفق نهج التمكين السياسي الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" في خطابه بمناسبة العيد الوطني الرابع والثلاثين لتأسيس دولة الإمارات، والذي قاد بدوره إلى الارتقاء بالتجربة البرلمانية للدولة ومواصلة مسيرة النجاحات التي تحققها في مجال تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي كسلطة تشريعة مساندة ومرشدة للسلطة التنفيذية.

وتقوم الهيئة الانتخابية لكل إمارة بانتخاب نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، في حين يتولى حاكم الإمارة تعيين النصف الآخر، كما يمكن لأعضاء الهيئة الانتخابية ترشيح أنفسهم للمقاعد المحددة للإمارة التي يمثلونها في المجلس الوطني الاتحادي في حال توافرت فيهم الشروط المنصوص عليها في الدستور.

وكان المجلس الأعلى للاتحاد أصدر في العام 2011 قرار رقم (1) لسنة 2011 بتعديل بعض أحكام قرار المجلس الأعلى للاتحاد رقم (4) لسنة 2006 بشأن تحديد طريقة اختيار ممثلي الإمارات في المجلس الوطني الاتحادي، وقرار رئيس الدولة رقم (2) لسنة 2011 بتعديل قرار رئيس الدولة رقم (3) لسنة 2006 بشأن تحديد طريقة اختيار ممثلي الإمارات في المجلس الوطني الاتحادي، والذي نص على زيادة عدد أعضاء الهيئات الانتخابية لتصبح 300 مضاعف لممثلي كل إمارة بحد أدنى دون تحديد سقف أعلى، ما يتيح التوسع الكبير في أعداد الهيئات الانتخابية.

 كما واستعرضت اللجنة خلالها اجتماعها بالإضافة إلى إعلان القوائم الهيئات الانتخابية مجموعة من الأمور العامة وعدد من الأمور الفنية والتقنية الرئيسية ودورها في إنجاح العملية الانتخابية، من خلال توفير جميع الوسائل والإمكانات.